Home / What do you know / تفسير الاحلام وابن سيرين

تفسير الاحلام وابن سيرين

علم تفسير الاحلام هو احد العلوم الغيبية الذي اثبت وجوده وجعل البشر يومنون به حتى لم لم يدرس او يتم اثباته في نظريات العلوم التطبيقية والجامعات، فلم نسمع عن شخص اخذ شهادة بكالوريوس او ماجستير او دكتوراة في تفسير الاحلام، ومع ذلك برزت أسماء في عالم تفسير الاحلام كان لها شرة واسعة مثل ابن سيرين، فمن هو ابن سيرين ؟؟

محمد بن سيرين

ابن سيرين هو أبوبكر محمد بن سيرين البصري. التابعي الكبير والإمام القدير في التفسير، والحديث، والفقه، وتعبير الرؤيا، والمقدم في الزهد والورع وبر الوالدين، توفي 110 هـ بعد الحسن البصري بمائة يوم، وكان عمره نيفاً وثمانين سنة.

سمع عن أبا هريرة وابن عباس وكثيرًا من الصحابة وكان محدثًا فقيهًا إمامًا غزير العلم، علاَّمة في تفسير الأحلام، رأسًا في الورع ذا دعابة، لا يرى الرواية بالمعنى. استكتبه أنس بن مالك بفارس. وروى له أصحاب الكتب الستة وغيرهم وكان عالماً بالحساب، والفرائض، والقضاء، ذا وفرة، يفرق شَعره ويخضب بالحناء، يصوم يوماً ويفطر يوماً. اشتهر ابن سيرين بالورع وكان عالما بارعا بتأويل الرؤى.

شهرة ابن سيرين

اشتهر محمد بن سيرين وذاع صيته وعلت شهرته في البلاد وعُرف بالعلم والورع وقد كانت له مواقف مشهورة مع ولاة بني أمية صدع فيها بكلمة الحق وأخلص النصح لله ولرسوله؛ منها: سأله مرة عمر بن هبيرة والي بني أمية على (العراق): «”كيف تركت أهل مصرك يا أبا بكر (كنية ابن سيرين)؟!”» فقال محمد بن سيرين: «”تركتهم والظلم فيهم فاش وأنت عنهم لاهٍ. فغمزه ابن أخيه بمنكبه”»، فالتفت إليه قائلا: «”إنك لست الذي تُسأل عنهم وإنما أنا الذي أسأل وإنها لشهادة (ومن يكتمها فإنه آثم قلبه)”» فأجزل ابن هبيرة له العطاء فلم يقبل، فعاتبه ابن أخيه قائلا: «”ما يمنعك أن تقبل هبة الأمير؟”» فقال: «”إنما أعطاني لخير ظنه بي، فإن كنت من أهل الخير كما ظن، فما ينبغي لي أن أقبل، وإن لم أكن كما ظن، فأحرى بي ألا استبيح قبول ذلك”».

حقيقة كتاب ان سيرين في تفسير الاحلام

من المشهور عند العامة والمتداول بينهم كتاب تفسير الأحلام المنسوب لإبن سيرين. والصحيح ان هذا الكتاب المتداول ليس من تأليف ابن سيرين فمع كثرة ثناء العلماء على ابن سيرين وفي تراجمهم له لم يذكر أحد منهم قط انه ألف كتابا لتفسير الأحلام. هذا بالإضافة إلى أن ابن سيرين وبرغم معرفته بالكتابة فإنه لم يكتب بنفسه بل كتب عنه تلامذته. وقد تكلم مشهور بن حسن آل سلمان أحد مشايخ الدعوة السلفية في الأردن، في كتابه: ” كتب حذر منها العلماء ” (2/275 – 284) كلاما عن صحة نسبة هذا الكتاب إلى ابن سيرين، وكذلك عن كتاب آخر منسوب إليه، وهو ” منتخب الكلام في تفسير الأحلام “، خلُص إلى عدم صحة نسبة الكتاب إلى ابن سيرين. والصحيح ان كتاب تفسير الأحلام المشهور بين العامة حاليا هو للعالم الفقيه الشافعي عبد الملك بن محمد الخركوشي النيسابوري المعروف بـأبي سعد الواعظ، المتوفى سنة 407

تفسير الاحلام

الاحلام تراود الجميع في المنام ، فبعض الاحلام تسبب لنا الفرح والبعض يسبب الحيرة او الحزن، فيسعى الناس الى معرفة حقيقة هذا الحلم، ايمانا وظنا منهم بأن للاحلام مغزى وإشارة وقد تكون رؤية او نبؤة تتحقق او نذير شؤوم او وعد بفرح .. ألخ، الكل يريد أن يفسر أحلامه ليعرف ما خفى عليه وليعرف أكثر عن نفسه ..ففى معتقدات القدماء يقال أن الحلم هو وسيلة للتبلغ والتحذير والتدخلات الإلهية، ومن هنا جاء السعي للحصول على تفسيرات للأحلام ..
حتى العلم الحديث اتجه نحو تفسير الأحلام ،فنرى الكثير من الأطباء النفسيين المشاهير أمثال فرويد يبحثون فى علم تفسير وتحليل الأحلام ..
والكثير من الأساليب تم استخدامها فى تفسير الأحلام وتوضيحها لمعرفة معناها ..
ومن أشهر الأحلام التى تتكرر ويتكرر طلب تفسيرها :

تفسير حلم الموت
تفسير حلم الذهب
تفسير حلم الثعبان
تفسير حلم الشعر الطويل
تفسير حلم قص الشعر
تفسير حلم الحمل
تفسير حلم الزواج
تفسير حلم المطر
تفسير حلم الولادة
تفسير البكاء في الحلم
تفسير البحر في الحلم
ومن أشهر مفسري الأحلام العصريين د.فهد العصيمى صاحب قناة راية والذى يملك منتدى يقوم فيه بتدريب الراغبين على علم تفسير الأحلام وتعليمهم أصوله وفنونه، أما فى القدماء، فالأشهر هو ابن سيرين وهو إمام قدير فى الحديث والفقه وتفسير الرؤيا والأحلام ..